التاريخ يحكم.. الأهلي كلمة السر في انتصارات وانكسارات منتخب مصر
التاريخ يحكم.. الأهلي كلمة السر في انتصارات وانكسارات منتخب مصر









اخبار الاهلى : فرض خروج منتخب مصر، من دور الـ16 لكأس الأمم الأفريقية، نفسه على كرة القدم المصرية، بعد أن دفع أعضاء الاتحاد المحلي للعبة على تقديم استقالاتهم، معترفين بتقصيرهم في إعداد منتخب قوي، يتناسب أداءه مع التنظيم الأسطوري للبطولة المقامة على أرض الفراعنة، وتختتم غدا بمواجهة سنغالية جزائرية في النهائي.
"الوداع المبكر"، أعاد للكثيرين إنجازات الفراعنة في الكرة الأفريقية خلال عقود مضت، أبزها الـ10 سنوات الأولى من الألفية الثالثة، والتي توجها الفراعنة بثلاثة ألقاب تاريخية في أمم أفريقيا، 2006-2008-2010، بجيل ذهبي، ضم عددا من النجوم الكبار، كما أيقظ واحدة من المفارقات الأكثر وضوحا في تربع مصر على عرش أفريقيا، ألا وهي "سر" قوة المنتخب الوطني وارتباطه بتوهج "المارد الأحمر" الأهلي.
منتخب مصر غادر كأس الأمم الأفريقية في نسختها الحالية من أول لقاء بعد دور المجموعات مباشرة، وبالعودة لمنافسات الأندية، فقد ودع الأهلي نسخة العام الحالي من دوري أبطال أفريقيا، أمام صن داونز الجنوب أفريقيا بعد ذات الدور أيضا، مع مراعات اختلاف نظام البطولتين.
بالعودة للتاريخ الكروي لمنتخب مصر في أفريقيا، يلاحظ تراجع مستوى نتائجه بالتزامن مع تراجع مستوى الأهلي وخسارته لبطولات أفريقيا للأندية، في حين برزت الإنجازات مع قوة "الشياطين"، من خلال الاستعانة بأكبر عدد من لاعبي القلعة الحمراء، وهو ما يظهر في تقرير "الوطن سبورت" التالي، الذي تستعرض فيه تلك الظاهرة.
2006 بطولة أفريقية للمنتخب وللأهلي
في 2006، فاز الأهلي ببطولة دوري أبطال أفريقيا للمرة الثانية على التوالي، على حساب الصفاقسي التونسي في لقاء تاريخي بملعب رادس، وهو نفس العام الذي شهد تتويج الفراعنة ببطولة أمم أفريقيا التي استضافتها القاهرة، بعد التغلب على كوت ديفوار بالمباراة النهائية عن طريق ركلات الترجيح، بقوام أساسي معظمه من لاعبي الأهلي، وهم عصام الحضري، وائل جمعة، محمد عبدالوهاب، محمد بركات، عماد متعب، محمد أبوتريكة، محمد شوقي، حسن مصطفى.
2008 التاريخ يعيد نفسه
في عام 2008، كرر التاريخ نفسه وفاز الأهلي بلقب دوري أبطال أفريقيا بعد التفوق على القطن الكاميروني بمجموع مباراتي الذهاب والإياب، وشهد العام نفسه تتويج الفراعنة ببطولة أمم أفريقيا التي أقيمت في غانا عقب التفوق على الكاميرون بالمباراة النهائية بهدف دون رد، بتشكيلة ضمت حوالي 8 لاعبين من الأهلي، معظمهم من تشكيلة 2006، بخلاف محمد بركات وحسن مصطفى، عبدالوهاب، في حين انضم بدلا عنهم لاعبين مثل شادي محمد، أحمد فتحي، سيد معوض.
2010 ولقب تاريخي بكتيبة من الأهلي
فاز المنتخب الوطني ببطولة أمم أفريقيا في أنجولا عقب الفوز على المنتخب الغاني بالمباراة النهائية بهدف دون رد، وكان الأهلي قريبا في العام نفسه من التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا لولا الفجر التحكيمي بالدور نصف النهائي، بعد أن أطاحت يد النيجيري مايكل إينرامو لاعب الترجي التونسي وقتها بالفريق الأحمر من البطولة، وضمت تشكيلة الفراعنة حوالي 7 لاعبين من المارد الأحمر.
الأهلي قال كلمته في انتصارات الفراعنة، كما كتبت انكساراته دورها في خيبات الفراعنة، لا سيما بالبطولات القارية الكبرى.
بطولة أمم أفريقيا 2002 بمالي
في بطولة أمم أفريقيا 2002 التي أقيمت بمالي، ودع الفراعنة البطولة من دور الثمانية بعد الخسارة من منتخب الكاميرون بهدف دون رد، أحرزه باتريك مبوما، وكان ذلك العام بداية السنوات العجاف في الأهلي الذي تراجع فيها نتائج الفريق الأحمر، ولم يحصد لقب الدوري أربعة أعوام متتالية.
بطولة أمم أفريقيا 2004 بتونس
في بطولة أمم أفريقيا 2004، التي أقيمت في تونس، ودع الفراعنة البطولة من مرحلة دور المجموعات بعد احتلال المركز الثالث في مجموعته التي انتزع تأشيرة التأهل منها منتخبي الكاميرون والجزائر، وكان ذلك العام هو الأخير في السنوات العجاف للفريق الأحمر، ولم تضم التشكيلة حينها سوى 3 لاعبين فقط من الأحمر، هم أحمد بلال، وائل جمعة وهادي خشبة.
2019 خروج بنفس السيناريو للأهلي والمنتخب
ومثلما تشابهت أوقات الانتصارات تطابقت أيضا لحظات الانكسارات، بعد أن ودع الأهلي بطولة دوري أبطال أفريقيا في أول مرحلة بعد مباريات دور المجموعات عقب الخسارة أمام صن داونز الجنوب أفريقي، وتكرر الموقف ذاته مع الفراعنة بوداع بطولة أمم أفريقيا في أول مرحلة بعد مباريات مرحلة دور المجموعات عقب الخسارة من منتخب جنوب أفريقيا.



المصدر : الوطن







إرسال تعليق بلوجر

 
للأعلي